اخبار العراقالموسوعة

وزارة الصناعة تباشر بتأهيل المصانع المتوقفة في شركة أدوية سامراء

جريدة التحرير اونلاين

أعلنت وزارة الصناعة والمعادن، عن خطة استثمارية لتأهيل جميع المصانع المتهالكة او المتوقفة للشركة العامة لصناعة الأدوية والمستلزمات الطبية في سامراء.    

وقال مدير عام الشركة في تصريح تابعتهجريدة التحرير اونلاين ان “الشركة أعدت خطة استثمارية شاملة لتطوير وتأهيل جميع المصانع والأقسام الرئيسية المتهالكة أو تلك المتوقفة عن العمل منذ مدة طويلة، من خلال إبرام عقود شراكة مـع شركات محلية لانتاج مستحضرات جديدة ستطرح في الأسواق المحلية للمرة الاولى في البلاد”.  

وأضاف أن “جميع المشاريع المذكورة ستكون استثمارية وفق القانون الخاص، بيد أنه لن يتم احتسابها ضمن الخطة الاستثمارية الخاصة بالشركة، وإنما ستعد كمشاريع يتم انتاجها لأول مرة ضمن النافذة الواحدة، بمعنى تقديم المشاريع من قبل المستثمرين بالتعاون مع شركة ادوية سامراء”.  

وبين أن “الأعمال المدرجة ضمن المشروع المذكور، تتضمن تأهيل وصيانة مصنع متخصص بإنتاج الكحول الطبي وكان يعد الأول من نوعه والاهم في البلاد وهو متوقف منذ أكثر من 20 عاما”، عادا منتجاتها “من المستلزمات الطبية المهمة كونها تدخل في صناعات كيماوية ودوائية عدة”.  

وتابع ان “الأعوام الماضية شهدت ارتفاعا بالطلب على الكحول بسبب أهميته في الوقاية من جائحة كورونا، ما دفع المواطنين إلى اقتنائه و استهلاكه بكثرة  واستيراده من الخارج، بسبب الحاجة المتزايدة له من المؤسسات الصحية بأنواعها إضافة الى المواطنين”.  

وبين مدير شركة ادوية سامراء في السياق نفسه، أن “ما تقدم حدا بالشركة إلى إبرام عقود استثمارية مع شركات محلية واستيراد خطوط انتاجية لمصنع الكحول، والتي يتوقع إتمامها بالكامل خلال 18 إلى 24 شهرا”، منوها “بان الامانة العامة لمجلس الوزراء تتفاوض مع شركات مختصة بشأن معدلات طاقته الانتاجية، وأخرى مختصة بنصب وتشغيل خطوطها الانتاجية”.  

وعن بقية المصانع التي سيتم إدراجها ضمن الخطة الاستثمارية، اوضح انها “تشمل ايضا انتاج البنسلينات، والمستحضرات ، و(الفيالات الجافة)، والكريمات، والمراهم”، محددا تاريخ بدء الانتاج للمصانع المذكورة بـ”نهاية العام المقبل، والتي ستجمع تحت اسم مصانع ادوية سامراء”، مؤكدا ان “الشركة ستكون ضمن مصاف الشركات الاولى بحجم تصديرها للادوية عقب تحديث انتاجها، وتطوير تكنولوجيا صناعتها اضافة الى ادخال أخرى جديدة”. 

مواضيع اخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



شارك برايك

زر الذهاب إلى الأعلى