اخبار العراقالموسوعة

ضحية تعذيب في السجون العراقية.. قطع أصابع شاب بسجن كركوك

جريدة التحرير اونلاين

كشفت مصادر أمنية عراقية وأخرى محلية في محافظة كركوك (250 كيلومترا شمال العاصمة العراقية بغداد)، عن فضيحة تعذيب جديدة في سجن تابع لاستخبارات الشرطة الاتحادية داخل المدينة، ضحيتها هذه المرة شاب في العقد الثالث من العمر، تسبّب التعذيب بقطع أصابع يديه و بضرر بالغ في مناطق حساسة من جسده. 

يأتي هذا، بعد نحو أسبوع واحد على ما عُرف في العراق بـ”فضيحة سجين بابل”، الذي تم التعهد بمعاقبة المسؤولين عن تعذيبه وإجباره على الاعتراف بقتل زوجته التي تبيّن لاحقاً أنها على قيد الحياة.

وحصل على معلومات بشأن ضحية التعذيب الجديدة في مدينة كركوك، وهو شاب من مواليد العام 1993، وتمّ اعتقاله في شهر يونيو/حزيران الماضي، من قبل قوة تابعة لاستخبارات الشرطة الاتحادية من مكان عمله كحارس في شركة أهلية تدعى بالمنطقة الصناعية التابعة لمدينة كركوك، بتهم تتعلق بالإرهاب، ليتبين لاحقاً أنّ الضحية اعتقل بسبب “تشابه أسماء”.

ويتلقى العلاج حالياً في مستشفى “آزادي”، وسط مدينة كركوك، بعدما جرى نقله إلى المستشفى وهو بحالة حرجة، بسبب التعذيب الذي تعرّض له داخل السجن، والذي أفضى إلى قطع أصابع يده اليسرى بينما تمّ قطع إصبع واحد من يده اليمنى. وحالياً يتجه الأطباء إلى قطع الأصابع المتبقية له بسبب الخوف من امتداد الضرر إلى باقي أجزاء الكفّ، فيما تعاني مناطق عدّة من جسده من جروح خطيرة وضرر في الجزء الخارجي من الرأس.

ويعتقد الأطباء أنه تعرّض للصعق بالكهرباء، ما أدّى إلى تضرّر أطراف اليد (الأصابع) وتيبّسها بصورة يصعب علاجها.

وقال والد الضحية في حديث تابعته  “جريدة التحرير اونلاين إنّ نجله “اعتُقل من مكان عمله كحارس في شركة أهلية بالمنطقة الصناعية، في شهر يونيو/حزيران الماضي، من قبل قوة تابعة لاستخبارات الشرطة الاتحادية، ونتيجة التعذيب تعرّض لإصابات أجبرت القوة التي تتولى اعتقاله على نقله للمستشفى وهو بحالة سيئة للغاية”.

وهناك محاولات لإجبارنا على السكوت مقابل ترضية مالية من قبل الضباط والمسؤولين عن الجريمة”.وحالياً هناك محاولات للتكتم على الجريمة”.

مواضيع اخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



شارك برايك

زر الذهاب إلى الأعلى