أراء منوعةالموسوعة

دراسة جديدة قد تحدث ثورة في علاج سرطان الدماغ ..

جريدة التحرير اونلاين

تم الكشف عن تطوير تقنية ، يمكن ان تشكل ثورة في علاج سرطانات الدماغ والأمراض العصبية….

هذه التقنية تسمح مؤقتًا للأدوية والمواد الأخرى بعبور الحاجز الدموي الدماغي – وهو الهيكل الذي يفصل الأوعية الدموية في الدماغ عن باقي أنسجته.

وبحسب تقرير صحيفة عالمية فأن “التجربة أجريت على أربع نساء انتشر سرطان الثدي إلى دماغهم ، واثبتت الطريقة أن الموجات فوق الصوتية المركزة الموجهة بالرنين المغناطيسي يمكن أن تقدم بأمان علاج الأجسام المضادة هيرسيبتين في أنسجة الدماغ ، مما تسبب في تقلص الأورام”

ووضح تقرير الصحيفة نقلا عن الدراسة ان “الموجات فوق الصوتية المركزة تستخدم لفتح حاجز الدم في الدماغ في مناطق معينة عن طريق التسبب في فقاعات مجهرية من عامل التباين التي تم حقنها في المريض ، حيث تعمل هذه التذبذبات على تفكيك خلايا الحاجز الدموي الدماغي ، مما يسمح للمواد التي تكافح عادة لاختراق الدماغ بالمرور”

وقال احد الدكاترة ، من مركز العلوم الصحية والذي قاد الدراسة: “هذه عملية مؤقتة حيث يتم فتح الحاجز الدموي في الدماغ لمدة تقل عن 24 ساعة.

واوضح ان “الفكرة هي أن كل ما يدور في مجرى الدم سيحصل على إمكانية الوصول إلى أمراض الدماغ ، حيث نريده أن يذهب”.

واضاف: “تم الافتراض منذ فترة طويلة بأنه يمكن استخدام الموجات فوق الصوتية المركزة لتعزيز توصيل الدواء ، ولكن هذه هي المرة الأولى التي أظهرنا فيها أنه يمكننا إدخال الدواء إلى الدماغ ، والمرة الأولى التي رأيناها وهي تدخل الدماغ”

وقال استشاري جراحة الأعصاب في مركز التميز لأبحاث أورام الدماغ في احدى الدول: “تحتاج العديد من العلاجات التي تأتي من أجل سرطان الدماغ إلى نظام توصيل لا يحزمها ويحميها فحسب ، بل يوجهها إلى منطقة العلاج الصحيح”

وتابع “إن حقنهم في الدماغ هو أحد الطرق ، ولكن هذا النهج سيكون أفضل لأنه فعال بدون تدخل جراحي ، إنها خطوة للأمام لفتح الباب أمام العلاجات الأخرى “.

كما اظهر البحث ،أن الأورام تم حقنها بالعقار وأنها تقلصت استجابة لذلك – على الرغم من أن التجربة كانت مصممة في المقام الأول لتقييم السلامة.

الأهم من ذلك ، لم يتعرض أي من المرضى لأي أحداث سلبية خطيرة ، وأن حواجز دماغهم في الدم أُعيد إغلاقها بعد 24 ساعة.

مواضيع اخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



شارك برايك

زر الذهاب إلى الأعلى