اخبار العراقالموسوعة

العراق: إدارات مدارس تمنع دخول الفرق الصحية لتطعيم الطلاب

جريدة التحرير اونلاين

بعد نحو شهر من إقرار السلطات الصحية العراقية خطة تطعيم واسعة لطلاب المدارس الثانوية في البلاد، ضمن إجراءات مواجهة جائحة كورونا بالتزامن مع بدء العام الدراسي الجديد، اشتكى مسؤولون صحيون من رفض بعض إدارات المدارس إدخال الفرق الصحية إليها وتطعيم الطلاب في صفوفهم. وهذه واحدة من جملة مشاكل تتعرّض لها الفرق الصحية الميدانية التي تتوزّع على المحافظات والمدن العراقية للوصول إلى أكبر عدد ممكن من المواطنين وتطعيمهم.

وأفادت وثيقة لوزارة الصحة العراقية بامتناع 25 مدرسة ثانوية بالعاصمة بغداد عن إدخال فرق التطعيم للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و18 عاماً، ضمن المدارس الثانوية للبنين والبنات.

ونشر مدير دائرة صحة الكرخ ببغداد، جاسب الحجامي، وثيقة بأسماء المدارس التي امتنعت إداراتها عن إدخال فرق وزارة الصحة العراقية. وتسعى الوزراة إلى تطعيم ما لا يقلّ عن 10 ملايين عراقي من أصل 41 مليون نسمة يشكّلون عدد سكان البلاد، نهاية العام الحالي، ضمن خطة تهدف إلى التقليل من آثار موجات وبائية جديدة قد تشهدها البلاد.

وسجّل العراق منذ ظهور الوباء أول مرة، مطلع عام 2020 في البلاد لغاية الآن، مليونين و800 ألف إصابة، إضافة إلى قرابة 24 ألف حالة وفاة جراء الوباء الذي خلّف أيضاً آثاراً اقتصادية واجتماعية سيئة على العراقيين تمثّلت بانحدار أكثر من 4.5 ملايين عراقي تحت خط الفقر، نتيجة الضرر الذي حلّ بالقطاع الخاص تحديداً.

ودافعت بعض إدارات تلك المدارس عن سبب رفضها دخول فرق التطعيم حرمها، بأنها لا يمكن أن تسمح بالأمر دون موافقة أولياء أمور الطلاب، كونها مسؤولة عنهم طوال فترة وجودهم داخل المدرسة وتتحمّل مسؤولية ما يحصل لهم، على اعتبار أنّ الطلاب دون سنّ الثامنة عشرة.

وقال مدير إحدى مدارس بغداد، اليوم السبت، إنّ “إدارات المدارس تتبع نظام وزارة التربية، وليست خاضعة لوزارة الصحة، والتعليمات واضحة”، مضيفاً أنّه “لا يمكن منح الطالب أي دواء دون موافقة خطية من أهله وهو ما لا تمتلكه الفرق الطبية”.

وتابع: “عانى بعض الطلاب من عوارض جانبية مثل ارتفاع درجات الحرارة والتعب، وهو ما يجب أن تترتب عليه إجازة للطلاب أيضاً. ولا يمكن تحميل إدارات المدارس مسؤولية الموضوع، إذ كان على وزارة الصحة التنسيق مع أهالي الطلاب قبل الدخول لباحات المدارس لتطعيم الطلاب بشكل مفاجئ”.

وأضاف أنّ إدارات المدارس أبلغت أولياء الأمور بأنّه بإمكانهم تلقيح أولادهم في المراكز الصحية أو التوقيع على ورقة عدم ممانعة منحهم اللقاح في المدرسة مستقبلاً.

وسجّلت وزارة الصحة العراقية، أمس الجمعة، 741 إصابة جديدة مع 8 حالات وفاة، وهي أقل نسبة وفيات تشهدها البلاد منذ عدة أشهر، ويعزو مسؤولون ذلك إلى ارتفاع عدد الذين تلقوا جرعتي اللقاح والذين بلغوا نحو 8 ملايين شخص حتى الآن.

مواضيع اخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.



شارك برايك

زر الذهاب إلى الأعلى